آليات وأدوات الشبكة الاعلامية امنه وحساسة لقضايا النوع الاجتماعي

شهد الاعلام في الآونة الأخيرة اهتماما ملحوظا لقضايا النوع الاجتماعي ومناهضة العنف ضد المرأة، إلا ان الاعلام لم يسهم بعد بالشكل المطلوب لتأخذ النساء الفلسطينيات المكانة الملائمة والتمثيل الحقيقي لحقوقهن وادوارهن واحتياجاتهن في الإعلام، وما زلن عرضة لمختلف اشكال العنف واسيرات للصورة النمطية.

 

وانطلاقا من ايمان الوزارة بدور المرأة على كافة الصعد، ودور الاعلام الهام  والقادر على التأثير والتغير والتوعية والضغط والمناصرة، فأن الوزارة تنوي بناء شراكة حقيقة مع المؤسسات الإعلامية الفلسطينية ( المسموعة والمرئية والمقروءة) لرفع شأن المرأة الفلسطينية في الإعلام، بأساليب  معمقة وحساسة وآمنة، بالإضافة لاستثمار كافة الفنون الصحفية الابداعية في التغطية الإعلامية، والابتعاد عن الموسمية والاخبارية السطحية وتكريس الصورة النمطية للمرأة في الاعلام.

 

واستنادا للاستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة 2011_2019  وتحديدا سياسة تعزيز الثقافة المجتمعية المناهضة للعنف، وانسجاما مع الخطة الإعلامية 2015_2017، فأننا في وزارة شؤون المرأة نهدف لخلق قاعدة إعلامية داعمة للمرأة وقضاياها، ومسؤولة عن التغير الايجابي في المجتمع، وذلك بالتعاون ما بين الوزارة والمؤسسات الإعلامية المختلفة.

 

فالمرأة الفلسطينية لم تبخل في علمها وعملها وفكرها وعاطفتها في المساندة وبناء الدولة الفلسطينية، كما انها تفرض نفسها بجدارتها وانتاجها وانجازها على الساحة الداخلية والدولية، واقل ما تستحقه هو  عكس قدراتها وادوارها في الاعلام بشكل يليق بما تقدمه لصالح المجتمع بكافة فئاته وشرائحه، وتمثيلها الانساني في كافة الزوايا الاعلامية.

 

 

 

 

 وبناء على ما سبق حددت وزارة شؤون المرأة رؤيتها في الاهداف الاساسية لاحقة الذكر  كأطار عام لبدء العمل:

 

اولاً: مساندة كافة الجهود المبذولة في مجال النوع الاجتماعي من قبل المؤسسات النسوية، بالمساهمة في تفتيت الثقافة المجتمعية التي تضع المرأة في قالب النمطية.

 وثانيا: بلورة إنتماء إعلامي لقضايا المرأة، والسعي لنقل الرسائل الى المجتمع بالتواصل المستمر والتنسيق المتكامل والمكثف بين الشبكة الإعلامية والوزارة.

ثالثا: استثمار الفنون الصحافية الابداعية في التغطيات الإعلامية لقضايا المرأة( المقال بأنواعه، التحقيق الصحفي، التقرير، القصة الصحفية).

رابعاً: انسنة قضايا النوع الاجتماعي وتعزيز ثقافة حقوق الانسان والمواطنة.

خامساً: خلق رسالة إعلامية واضحة المعالم ومناصرة للمرأة الفلسطينية وقضاياها.

سادسا: التغطية الإعلامية الحساسة والامنة للنوع الاجتماعي، لا سيما قضايا العنف ضد المرأة  من خلال تحديد وفهم ادوارهم.

سابعا: تعزيز توجه استراتيجي لدى المؤسسات الاعلامية المناصرة لقضايا النوع الاجتماعي من خلال آلية تواصل عملية لتشجع بالتواصل والتنسيق المتكامل والمكثف بين الشبكة والوزارة.

 

عمل الوزارة مع الشبكة على أرض الواقع :

أطلقت وزارة شؤون المرأة  ضمن سلسلة الفعاليات والانشطة التي نظمتها الوزارة للحملة العالمية لمناهضة العنف ضد المرأة (16 يوم) "الشبكة الإعلامية الحساسة والآمنة للنوع الاجتماعي" والهادفة لخلق إعلام متحسس لقضايا النوع الاجتماعي ومناصر للمرأة في التغطيات الإعلامية.

وتم الاطلاق في مؤتمر إعلامي ضم حضور من مؤسسات إعلامية ونسوية وثقافية شريكة بتاريخ 5/12/2016 بحضور ومباركة معالي وزيرة شؤون المرأة د.هيفاء الآغا، المشرف العام على هيئة الاذاعة والتلفزيون احمد عساف، وكيل وزارة الإعلام د. محمود خليفة و وكيل وزارة الثقافة عبد الناصر صالح.

وتم التوقيع على 17 ميثاق شرف ما بين وزارة شؤون المرأة و17 مؤسسة إعلامية (منها المسموعة والمرئية والمقروءة) ليكون بمثابت توضيع لعلاقة شراكة حقيقية لتفعيل دور الاعلام في تناول قضايا النوع الاجتماعي.

 

 

 

 

 

أعضاء الشبكة الإعلامية

*****مؤسسات الإعلام الرسمي****

فضائية تلفزيون فلسطين

صوت فلسطين

جريدة الحياة الجديدة

وكالة وفا

****مؤسسات العمل غير الرسمي*****

وكالة معا

جريدة الايام

جريدة القدس

تلفزيون القدس التربوي

تلفزيون وطن

صوت الشرق نساء اف ام

راية اف ام

24 اف ام

اجيال

انغام

 

أهم الانشطة والانجازات التي تم تحقيقها من تاريخ إطلاق الشبكة في 5/12/2016 ولغاية شهر ايار 2017

 

أولا: عقد ورشة عمل للإعلاميين/ات من المؤسسات الشريكة بعنوان" التغطية الإعلامية الحساسة والآمنة للنوع الاجتماعي".

ثانيا: تخصيص صفحة شهرية مجانية خاصة بوزارة شؤون المرأة " الزيتونة" التي تصدر في جريدة الحياة الجديدة، ويتم تجميع المواد الإعلامية للنشر فيها، وتحديد مواضيع كل عدد فيها بإشراف وتنسيق من وزارة شؤون المرأة مع كتّاب/كاتبات وإعلاميين/ات متطوعين/ات لإرفاد الصفحة وضمان استمرارها.

 

ثالثا: مراسلة المؤسسات الإعلامية الشريكة في الشبكة الاعلامية بموجب ميثاق الشرف _ والتي عددها 17 مؤسسة_ لترشيح نقاط اتصال وتواصل للمتابعة الدورية معهم/ن.( تمت المراسلات بالاتصال الهاتفي، الايميل، الفاكس).

 

رابعا: عقد اجتماع اول لمدراء البرامج ومسؤولين الاخبار في المؤسسات الإعلامية، وذلك بإفتتاح وحضور معالي د. هيفاء الآغا للحديث عن الشبكة ورسالتها واهدافها وخطة عملها.

 

خامسا: عقد اجتماع لأعضاء الشبكة الإعلامية المرشحين/ات من مؤسساتهم، تم خلاله عرض لخطة العمل مع الشبكة الإعلامية والتباحث في النشاطات المقترحة، كم تم التشاور في اولويات العمل الاعلامية خلال العام. والتي تم اجمالها فيما يلي:

1) الحد الادنى للاجور.

2) الانتخابات المحلية والمشاركة السياسية للمرأة .

3) العنف ضد النساء.

سادسا: عقد اجتماع لأعضاء الشبكة الإعلامية حول موضوع الحد الأدنى للاجور، حيث تم  ارسال دعوة من وزارة شؤون المرأة لمدير دائرة النوع الاجتماعي في وزارة العمل الاخت ايمان عساف لتقديم ورقة مختصرة حول الموضوع، من ثم فُتح باب النقاش امام الاعلاميين/ات لاي استفسار ونقاش يسهل تغطيتهم الإعلامية.

سابعا: عقد اجتماع للاعضاء حول المشاركة السياسية للمرأة في الانتخابات المحلية، حيث قامت الوزارة بدعوة الاستاذ عارف جفال الذي قدم ورقة بعنون"العملية الانتخابية الاهتمام واللاهتمام"،  والاستاذ طالب عوض الذي قدم ورقة بعنوان "الانظمة الانتخابية ومشاركة المرأة مقارنه مع تجارب إقليمية" وبحضور الكاتبة والإعلامية ريما نزال التي قدمت ورقة بعنوان " اضواء لاهم المميزات والفجوات لتجربة المرأة في الهيئات المحلية".

 

ثامنا:  كم تم اصدار 5 اعداد لصفحة الزيتونة في جريدة الحياة حول المواضيع التالي:

1) عدد شهر 12 عن الحد الادنى للاجور

2) عدد شهر 1 حول قراءة للانتخابات المحلية من منظور النوع الاجتماعي

3)عدد شهر 2 العنف ضد المرأة والاطفال

4)عدد شهر 3 يوم الام

5)عدد شهر 4 المشاركة السياسية للمرأة الفلسطينية في الانتخابات المحلية

 

تاسعا: تم نشر فيلم العدالة الغائبة من خلال الشبكة الاعلامية

عاشر: ونشر البيان الصحفي الذي صدر من زملاءنا في غزة، لإدانة جرائم القتل ضد النساء  من خلال الشبكة الإعلامية .

إعداد  3حلقات على تلفزيون فلسطين قدمتها الاخت  لانا السقا مسؤولة وحدة النوع الاجتماعي في هيئة الأذاعة والتفلزيون حول:

1) الحد الادنى للاجور

2) المشاركة السياسية للمرأة

3) وحدات النوع الاجتماعي في القطاع الأمني