آليات وأدوات المرصد الوطني للعنف ضد المرأة

 

المرصد الوطني للعنف ضد المرأة لدولة فلسطين

وزارة شؤون المرأة- 2016

تم انطلاق البدء بالعمل على اعداد وتنفيذ المرصد الوطني للعنف ضد المرأة بقرار من معالي وزيرة شؤون المرأة هيفاء الآغا في بداية فبراير من العام 2016 ، وذلك بتكليف الإدارة العامة للتخطيط والسياسات بقيادة العمل والاشراف عليه حتى الانتهاء من كافة الإجراءات اللازمة التي تضمن تحقيق الهدف المنشود بانشاء وتشغيل مرصد وطني للعنف ضد المرأة لدولة فلسطين.

 

تأتي عملية تأسيس المرصد الوطني لمناهضة العنف في إطار برنامج التعاون الإيطالي ويلود3 (تمكين النساء و التنمية المحلية) الذي يسعي منذ 2009 في تقديم مساهمة قوية للمؤسسات الفلسطينية من أجل تمكين النساء اقتصاديا و اجتماعيا و ثقافيا و في المشاركة السياسية و من أجل توسيع نطاق الخدمات لمناهضة العنف المبني على النوع الإجتماعي على المستوين: المركزي بمشاركة مع وزارة شؤون المرأة والمجتمع المحلي من  خلال مراكز تواصل ال11 التي تعزز التشبيك بين المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني في المحافظات. والمرصد هو نتيجة لعملية التفكير الاستراتيجي التي شرعت الوزارة في تنفيذها منذ العام 2007، لإدراكها بأهمية وضرورة وجود جسم خاص بتوفير المعلومات الموثقة والدقيقة عن كافة محافظات الوطن للمساعدة في تمكين صانع القرار والمعنيين بقضايا العنف ضد المرأة على  اتخاذ السياسات والإجراءات .

 

يستند ويعتمد المرصد على تعريف العنف ضد المرأة كما أصطلح عليه في إستراتيجية مناهضة العنف 2011 -2019  "بأنه العنف الموجه ضد المرأة بجميع أشكاله، الجسدي، والنفسي، والجنسي، واللفظي، والحرمان الاجتماعي والاقتصادي، والتهديد بهذه الأعمال، وإلإكراه، وسائر أشكال الحرمان من الحرية، وذلك بسبب كونها أنثى، سواء كان بشكل مباشر أو غير مباشر. ويؤدي إلى إلحاق ضرر أو ألم جسدي أو نفسي أو جنسي أو عقلي أو اجتماعي أو اقتصادي بها، سواء حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة[1]. وأشارت الاستراتيجية أن الأولويات حسب ما خرجت به من المؤسسات الشريكة هي للعنف من قبل الاحتلال الاسرائيلي ضد النساء، والعنف الأسري، والعنف في مكان العمل.

 

 

ما هو المرصد الوطني للعنف ضد المرأة:

هو مجموع المؤسسات الوطنية " الحكومية والمجتمع المدني" التي تقوم باستقبال حالات العنف المجتمعي ضد المرأة، ويتكون من رئيسة المرصد وهي وزارة شؤون المرأة، والأعضاء المؤسسات التي تستقبل حالات العنف المجتمعي ضد المرأة بجميع اشكالها. والمرصد الوطني ليس جسم مستقل، أو مرصد يضاف للمراصد الموجودة، أو انه بديل او مكرر لاي من المراصد العاملة، بل هو يجمع كافة المرصد العاملة تحت اطار المرصد الوطني وفق منهجية وآلية عمل واضحة.

يعد المرصد برنامج وطني للتوثيق والدراسة، والتحليل والاستشراف للسياسات والتخطيط، وللمراقبة والمتابعة، لكل ما يتعلق بظاهرة العنف ضد المرأة  في دولة فلسطين، ويعمل على جمع وتحليل البيانات والإحصاءات والمعلومات، وتنفيذ الدراسات، وأوراق العمل، والمسوح الميدانية، بكل ما يتعلق بالعنف ضد المرأة، والعمل على معالجة البيانات والمعلومات بعد توحيد أدوات القياس لتتوائم مع متطلبات النشر، والمقارنة.

يعتبر المرصد أداة اساسية للسياسات واتخاذ القرارات، ولمراكز البحث والباحثين، ولكافة المؤسسات الحقوقية والنسوية حيث يمكن من خلال عملية المراقبة والمتابعة للمؤشرات والمعلومات التي سينتجها الوقوف على مدى التغير على العنف ضد المرأة بشكل دوري ومنظم، ومنتظم. وفي ظل عملية التنمية الشاملة التي تقودها الحكومة الفلسطينية ببناء المؤسسات ورسم السياسات، وبناء الخطط الاستراتيجية الوطنية، فإن المرصد سيشكل قاعدة أساسية لتضمين كافة احتياجات المرأة الفلسطينية الحقوقية المتعلقة بالعنف والحماية في عملية التنمية، وسيكون الضامن الأساسي لرصد انتهاكات حقوق الإنسان بحق المرأة، والعمل على ادماجها في الخطط القطاعية والموازنة لتحقيق التغير المطلوب.

 

إن عملية تبني فكرة إنشاء مرصد للعنف ضد المرأة لم يكن بالأمر السهل، غير أن الحاجة لهذا المرصد أضحت أمرا مهما كما كان لعدة أمور ومقتضيات أثرها في تحفيز وتشجيع الوزارة على اتخاذ مثل هذا القرار، ولعل أبرز تلك الأسباب والمبررات تمثلت في:

  • تشتت البيانات، وتناثر المعلومات، وعدم شموليتها، الى جانب غياب وحدة المعلومات والإحصائيات المتعلقة بقضايا العنف ضد المرأة، فضلا عن تناقضها وتعارضها ما بين الجهات المختلفة، ما اقتضى وجوب قيام جسم متخصص وقادر على جمع المعلومات بشكل شمولي ميدانيا بحيث يشمل عمله كافة مناطق الوطن.
  • عدم وجود جمع شمولي لكافة اشكال العنف ضد المرأة، لكون الجهات المختلفة كل يركز حسب توجهاته ومتطلباته على جمع شكل أو اشكال محددة دون الاهتمام بتوثيق وجمع كافة أشكال العنف
  • يهدف المرصد الوطني الى توفير مرجعية وطنية مركزية، تصدر تقارير دورية لصانعي السياسات ومتخذي القرارات في القطاعي الحكومي وغير الحكومي
  • نجاح الفكرة لدى العديد من الدول كانت من الأسباب الدافعة وذات الأهمية لتبني هذه الفكرة من قبل الوزارة، حيث كان لإنشاء العديد من الدول لمراصد خاصة بقضايا العنف ضد المرأة ونجاح هذه المراصد في تقديم وتوفير المعلومات الضرورية التي كان لها تأثير عملي وفعلي على تخفيض معدل العنف ضد المرأة عبر ما وفرته من معطيات وتصور لمتخذي القرار ومراكز البحث.
  • التوثيق الدقيق والمؤشرات الرقمية المتقاربة مع الواقع هي الأدوات الأساسية في رسم وبناء السياسات العملية المنظمة والمدروسة هي الوسيلة المثلى للبناء والتطوير وتدارك وتلبية الحاجة المجتمعية سواء بوجه الاحتياج الايجابي أو بمواجهة الظواهر السلبية التي تؤثر على شرائح المجتمع المختلفة وتحول دون إدماجها في التفاعل الاجتماعي والسياسي والاقتصادي، العمل المهني والمنظم والمدروس.

 

مرصد العنف ضد المرأة لدولة فلسطين يسعى إلى تحقيق مجموعة من الأهداف، أهمها:

الهدف العام للمرصد:

توفير منظومة علمية عن حالات العنف ضد المرأة التي تم استقبالها من اعضاء المرصد على المستوى الوطني لصانعي السياسات، ومتخذي القرارات.

 

يتفرع عن الهدف العام مجموعة من الاهداف الخاصة:

  1. رصد وتوثيق حالة العنف في الدولة.
  2. توفير بيانات ومعلومات عن العنف بهدف رسم السياسات ووضع الخطط الوطنية.
  3. ضمان تدفق وتبادل المعلومات والبيانات الخاصة بالعنف.
  4. اكتشاف القضايا الخاصة  بالعنف، والتعرف على انماطها وأسباب وجودها.
  5. توحيد الجهود الوطنية في مكافحة العنف.
  6. توفير تقارير حول التقدم المحرز من خلال عمليات الرصد والمتابعة بشكل دوري.
  7. نشر التقارير الكمية والنوعية، وتزويدها لصناع القرار.
  8. تطوير آليات العمل والتنسيق والتعاون مع كافة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية ذات الأهداف المشتركة والعاملة على قضايا العنف.
  9. بناء قدرات الأعضاء في رصد وجمع البيانات والمعلومات وتوحيد أدوات القياس.
  10. خدمة جميع الجهات كالدوائر الحكومية، الجمعيات، النقابات، الاحزاب، المنظمات والمؤسسات على مختلف مستوياتها.
  11. توفير نظام الكتروني للمرصد يربط الأعضاء كافة في قاعدة معلومات وبيانات.

أهمية إنشاء المرصد:

إن عملية إنشاء مرصد وطني للعنف ضد المرأة، وباعتبارها تمارس ضد المرأة، ولكن لها تأثيرات على كافة فئات المجتمع داخل الأسرة، وخارجها، وعلى المستوى الاقتصادي والاجتماعي، بالتالي فإن عملية إنشاء المرصد ستنعكس على كافة أفراد المجتمع الفلسطيني من عدة نواحي أهمها تغيير الرؤيا، والمعتقدات اتجاه ظاهرة العنف ضد المرأة بالمفهوم الواسع.  كما أنه سيساعد بشكل كبير المرأة الفلسطينية التي تتعرض للعنف باستمرار على تجاوز حالة انتهاك حقوق الإنسان اتجاهها، وتخفيف الضغط والعنف ضدها، من خلال اتخاذ السياسة الملائمة، حسب الحاجة والمشكلة التي تبرز على المستوى العام وضرورة تغيير الرؤية لهذا الموضوع .

  • تقوم وزارة شؤون المرأة ببناء الشركات مع اعضاء المرصد من خلال اتفاقيات ملزمة.
  • يصدر المرصد تقاريره بناءاً على المعلومات والبيانات التي يرفدها اعضاء المرصد.
  • تصدر التقارير بصورة دورية، منتظمة أو غير منتظمة.
  • يصدر المرصد بياناته حسب الحالة ويرفعها لصناع القرار.
  • يعتمد المرصد في بياناته ومعلوماته في بداية عمله على حالات الاستقبال بشكل رئيسي، وبعض حالات التدخل الطارئة والعاجلة، كحالات القتل، ويتطور تدريجياً.

 

 

منهجية عمل المرصد والمهام:

  1. تشكيل فريق عمل فني لقيادة وتنفيد انشاء المرصد.
  2. اعداد مذكرات التفاهم، والمذكرات التوضيحية والتفسيرية مع الشركاء.
  3. إيجاد آليات تنسيق بين الجهات المنتجة للبيانات.
  4. توحيد آليات جمع البيانات، وادوات القياس.
  5. الاطلاع على التجارب الدولية والاستفادة منها لتطوير عمل المرصد.
  6. إيجاد آلية للاتصال والتواصل بالتعريف بالمرصد على المستوى المحلي والدولي.
  7. عقد ورش عمل، والاجتماعات وجلسات الحوار بشكل مستمر مع مختلف الشركاء الحكوميين وغير الحكوميين.
  8. دراسة احتياجات العاملين على المرصد والشركاء الحكوميين وغير الحكوميين.
  9. تشكيل اللجان الفنية لتنفيذ اعمال المرصد من موظفي وزارة شؤون المرأة وأعضاء المرصد.
  10. نشر الوثائق والمستندات الخاصة بالعنف ضد المرأة ضمن المعلومات والمعطيات التي يرفدها اعضاء المرصد.
  11. تحديد اللجنة الاستشارية لعمل المرصد.
  12. التعاقد مع ذوو الاختصاص من افراد ومؤسسات لتنفيذ مهام محددة.
  13. توفير نظام الكتروني للمرصد، وربط كافة الشركاء الحكوميين والغير حكوميين والمهتمين في قاعدة معلومات واحدة لاطلاعهم بكل جديد، ولعملية تسهيل واستخدام البيانات والمعلومات.

يستفيد من المرصد عدداً من الجهات والمؤسسات على مختلف مستوياتها:

  1. سلطات الدولة، ولا سيما الحكومة الفلسطينية بشكل عام، ووزارة شؤون المرأة بشكل خاص.
  2. المؤسسات النسوية بكافة توجهاتها، وكافة المؤسسات التي تعمل في قضايا المرأة.
  3. المنظمات الدولية، ووكالات التعاون، وكافة الخبراء الدارسين لظاهرة العنف ضد المرأة على المستوى الدولي.
  4. الاحزاب، والحركات الشعبية، والنقابات، والاتحادات النقابية، والمنظمات الدولية الداعمة لقضايا المرأة.
  5. كافة المؤسسات الحقوقية والراعية لحقوق الإنسان، والمنادية بالعدالة والمساواة.
  6. مراكز البحث، والباحثين، وطلاب الجامعات، والكليات، ومكتباتها.
  7. القطاع الخاص والمستثمرون في مجال مناهضة العنف ضد المرأة : حيث أن التعرف على الاحتياجات اللازمة لمواجهة ظاهرة العنف يتطلب جهد الجميع من حيث تمويل ما يلزم.

 

 

 

 

الاحتياجات والتكلفة:

مما لا شك فيه بأن عملية إنشاء مرصد وطني للعنف ضد المرأة، عملية شاقة وتحتاج الى جهد كبير، بالاضافة الى مبالغ مالية لبناء القدرات، وتحديد الآليات، وادوات القياس اللازمة من خلال الدراسة والبحث، والورش التفاعلية والحوارية، اضافة للاطلاع على تجارب سابقة ناجحة لأخذ الدروس المستفادة، ومن الجدير بالذكر أن وزارة شؤون المرأة حصلت على تمويل من الحكومة الإيطالية من خلال برنامج ويلود 3 عبر آلية دعم بالموازنة لإنشاء المرصد الوطني للعنف ضد المرأة.

 

الفريق القائم على اعداد المرصد الوطني من وزارة شؤون المرأة

  1. أمين عاصي         رئيس الفريق
  2. شريفة الحلو         مقررة الفريق
  3. مؤمنة الرقب         عضو
  4. شذى البرغوثي       عضو
  5. نوال حمد           عضو
  6. نجمة سمحان       عضو
  7. يوسف عودة        عضو
  8. حنا نخلة          مستشار
  9. دنيا الأمل اسماعيل مستشارة

نقاط الاتصال

أمين عاصي

 مدير عام التخطيط والسياسات

رئيس الفريق لاعداد وتنفيذ المرصد الوطني للعنف ضد المرأة

Email: amein0003@hotmail.com

Mobil: 00970599998976

 

 

[1] تعريف الخطة الإستراتيجية لمناهضة العنف للعام 2011-2019

المرصد الوطني للعنف ضد المرأة لدولة فلسطين