على هامش فعاليات الدورة الـ 66 للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة د.حمد تبحت الشراكة مع المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة 2022.03.23
على هامش فعاليات الدورة الـ 66 للجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة د.حمد تبحت الشراكة مع المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة

بحثت د. آمال حمد وزيرة شؤون المرأة، في مقر الوزارة، مع المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة د. سيما بحَوث، عبر تقنية الزووم، وبحضور سحر سالم المستشارة السياسية وناديا غنام المستشارة الإعلامية في بعثة دولة فلسطين الدائمة لدى الأمم المتحدة.

 

استهلت د. حمد كلمتها في الاشادة بهيئة الأمم المتحدة للمرأة كشريك إستراتيجي للوزارة، وبدعم وتنفيذ عدد من المشاريع والبرامج الخاصة بالمرأة، وأكدت على أهمية التعاون والشراكة مع المؤسسات الدولية.

 

جاء ذلك في اللقاء الذي عُقد مع د.بحًوث، على هامش فعاليات الدورة 66 لجنة وضع المرأة بالأمم المتحدة،  لاستعراض ما تحقق من منجزات على صعيد تمكين المرأة في دولة فلسطين، ضمن سياق أهداف التنمية المستدامة، والتقدم المحرز في جميع الجوانب وبالأخص ما يتعلق بموضوع النقاش لهذا العام وهو "العدالة البيئة والتغير المناخي من منظور نوع إجتماعي ".

 

وأكدت د.حمد على خصوصية دولة فلسطين، كونها رازحة تحت الاحتلال، وتم قصفها بقنابل محرمه دولياً تفتك بالبشر والتربة والمياه الجوفية، ورمي النفايات الطبية والانبعاثات الغازية السامة، التي تؤثر سلباً على صحة المواطنين وخصوصاً النساء بالمناطق النائية.

 

قامت د.حمد بمناقشة مطالب لدولة فلسطين: إصدار قرار من قبل مجلس الأمن الأممي مماثل للقرار رقم 1325 يعالج الخصوصية للمرأة الفلسطينية الرازحـــة تحت الاحتلال، والتركيز على دور المرأة الفلسطينية في تنفيذ أجندة المرأة والسلام والأمن، و أهمية توفير الحماية للمرأة تحت الاحتلال، و إنتـــاج المعرفة بما يتعلق بالعدالة البيئية والتغير المناخي نتيجـــة انتهاكات الاحتلال على النساء الفلسطينيات لمحاور المياه، التربــة، الهواء، الطاقة الشمسية والحلول التكنولوجيـــة، تضمين مخرجات Gender Profile  المزمع تطويره لاحقا ضمن استراتيجية الأمم المتحدة، وإعطاء مشاريع النساء الأولوية بمشاريع صندوق المناخ الأخضر، بالإضافة إلى تعزيز الشراكة مع هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

 

بدورها، د. بحّوت شددت على أهمية القضية الفلسطينية، وحل الدولتين، وانهاء الاحتلال الاسرائيلي، وأفادت نيتها زيارة فلسطين بالقريب العاجل للاطلاع على الانتهاكات بحق الفلسطينيات ومناقشة سبل وآليات تعزيز دور الوزارة المحوري والمتعلق بتحقيق المساواة ما بين الجنسين والبناء على الشراكات مع هيئات الامم المتحدة الأخرى لتوفير الدعم اللازم لتحقيق تطلعات الوزارة للنهوض بمكانه المرأة الفلسطينية محليا ودولياً.

أخبار مشابهة