ذياب تلتقي مستشارة اليونسكو وتبحث الرؤية المستقبلية لمركز المرأة للأبحاث والتوثيق 2012.05.07
ذياب تلتقي مستشارة اليونسكو وتبحث الرؤية المستقبلية لمركز المرأة للأبحاث والتوثيق

اجتمعت وزير شؤون المرأة ربيحة ذياب اليوم مع مستشارة اليونسكو توريد بلفس ومدير مركز المرأة الفلسطينية للأبحاث والتوثيق زهيرة كمال لتقييم برامج عمل مركز المرأة للأبحاث خلال السنوات الأربعة الماضية ووضع رؤية مستقبيلة لإستكمال العمل.

 

ومن جهتها أوضحت ذياب بأن المركز تأسس بناءا على طلب و رؤية وزارة شؤون المرأة كونها تحتاج العديد من الدراسات والأبحاث التي  تعكس صورة لواقع حقيقي بطريقة مدروسة وعلمية، وترصد المؤشرات الإيجابية لإعطاء دفعة من أجل أحداث التطوير .

 

وأضافت أن المركز ذراع للوزارة كونه يصدر نتائج بناء على متطلبات تحتاجها الوزارة لتطبيق إستراتيجيتها (مناهضة العنف ضد المرأة، والإستراتيجية عبر القطاعية)مشيرة أن الدراسات تساعد  في تحقيق أهداف الوزارة من وضع خطط مسقبلية تهدف لسد الثغرات وتعمل لإحداث التغيير وتجتهد لوضع مشاريع القوانين.

 

وعبرت ذياب عن أملها في تطوير مركز المرأة الفلسطينية ليصبح مرصد مستقل بتوجه حكومي ليبقى مظلة تستفيد منه كافة الوزارات والمؤسسات المدنية في الحصول على المعلومات بسهولة ومرونة كلا ضمن أليات عمله  .

 

ومن جانبها أستمعت بلفس للإجابات على أستفساراتها حول علاقة وزارة شؤون المرأة بمركز المرأة للأبحاث والتوثيق ،ومدى إستفادتها من الدراسات إضافة لأهمية دعم اليونسكو،كما عبرت عن سرورها لإعتماد الوزارة على الدراسات من اجل انجاز أهدافها وتحقيق خططها.

و شكرت ذياب على وضعها في صورة الإنجازات التي تحققها بالتعاون مع كافة المؤسسات وخاصة مركز المرأة ومطالبتها بأن يكون المركز بدعم من اليونسكو للمرحلة الثالثة حتى تكمل الوزارة مسيرة أنجازاتها بواقعية مدروسة ومرصودة النتائج

 

أخبار مشابهة