وزير شؤون المرأة ربيحة ذياب " نحب السلام و الأمن... ولكن نحب الحرية أكثر" 2012.02.23
وزير شؤون المرأة ربيحة ذياب

خلال استقبالها وفدا من الكونجرس الأمريكي

قالت: نحب السلام والأمن... ولكن نحب الحرية أكثر

 

ذياب: نحن أصحاب حلم بتحقيق السلام وإقامة الدولة  

 

    استقبلت وزير شؤون المرأة ربيحة ذياب، وفدا من الكونجرس الأمريكي، وأعضاء من منظمةj street  ومؤسسة women doners الأمريكيتين، لمناقشة وضع المرأة الفلسطينية، وكيفية مشاركة المرأة في السلام والمفاوضات.

 

وتحدثت ذياب عن وزارة شؤون المرأة باعتبارها وزارة النوع الاجتماعي وزارة الكل الفلسطيني، من خلال الخطط والسياسات التي تتبناها الوزارة لخدمة المرأة، وتحقيق التنمية المستدامة والمساواة في كافة مجالات الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية.

 

وطالبت ذياب الوفد بدعم طلب العضوية الكاملة لفلسطين في مجلس الأمن وهيئة الأمم المتحدة، لتحقيق السلام والأمن وحل الدولتين والحصول على دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

 

وأشادت الوزيرة بإنجازات المرأة الفلسطينية ومشاركتها في النضال وبناء الدولة، وكذلك معاناة المرأة الفلسطينية مشيرة إلى الجانب المشرق من خلال دعم المستوى السياسي الفلسطيني للمرأة، والى الجانب المظلم من خلال ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

 

وتطرقت ذياب إلى الإنجازات التي حققتها المرأة الفلسطينية منذ تأسيس السلطة الوطنية الفلسطينية، من خلال المشاركة السياسية في الانتخابات وتوقيع الرئيس محمود عباس على اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (سيداو)،والغاء قانون العذر المحل،والعذر المخفف بما يتعلق بجرائم ما يسمى " بجرائم الشرف "، وقرارات الحكومة الفلسطينية من إقرار الموازنة الحساسة للنوع الاجتماعي،وإنشاء وحدات النوع الاجتماعي في وزارات ومؤسسات السلطة الفلسطينية،وتشكيل اللجنة الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة وتشكيل الفريق الوطني للتدقيق بالمشاركة في الوزارات والمؤسسات.

 

وتحدثت رئيسة الوفد جاكي سبير، عن دورهم في عملية السلام وحل الدولتين في ظل الممارسات الإسرائيلية التي تقف عائقا أمام تحقيق هذا الحلم الفلسطيني في إقامة دولته الفلسطينية وعن كيفية وصول المرأة إلى أعلى الهرم السياسي والمشاركة في المفاوضات.

وفي نهاية اللقاء شكرت ذياب الوفد الضيف على فلسطين ووزارة شؤون المرأة على الدور الريادي الذي يسعون إليه في مجال تحقيق السلام، مطالبة بإظهار صورة فلسطين بالوجه الحقيقي الداعي إلى السلام والحرية والاستقلال قائلة:

 " نحب السلام و الأمن... ولكن نحب الحرية أكثر".  

 

أخبار مشابهة