ربيحة ذياب وزير شؤون المرأة تلتقي وفداً مغربياً يرافقه وفد من نادي الأسير الفلسطيني برئاسة قدوره فارس 2011.06.08
ربيحة ذياب وزير شؤون المرأة  تلتقي وفداً مغربياً يرافقه وفد من نادي الأسير الفلسطيني برئاسة قدوره فارس

 

إلتقت ربيحة ذياب وزير شؤون المرأة، في مقر الوزارة، اليوم، وفداً مغربياً يرافقه وفد من نادي الأسير الفلسطيني برئاسة قدوره فارس، للإطلاع على أوضاع المرأة الفلسطينية.

 

وفي البداية رحبت ذياب بالوفد الضيف وأكدت على أهمية اللقاء للإطلاع على واقع قضية الشعب الفلسطيني وما تعانيه المرأة الفلسطينية من إجراءات الإحتلال.

 

وأكدت ذياب على أهمية وجود الوزارة المتمثل في طرح كافة القضايا الإقتصادية والإجتماعية والقوانين والتشريعات على طاولة مجلس الوزراء لنقاشها وإتخاذ قرارات من شأنها المساهمة في تحقيق المساواة والعدالة الإجتماعية.

 

وأضافت ذياب بأن الوزارة بالفعل حققت عدد من الإنجازات في هذه الجانب أبرزها قرار المصادقة على الإستراتيجية عبر القطاعية للنوع الإجتماعي، والإستراتيجية الوطنية لمناهضة العنف ضد النساء، واللجنة الوطنية لمناهضة العنف ضد المرأة، وإنشاء وحدات النوع الإجتماعي في الوزارات، والموازنة الحساسة للنوع الإجتماعي.

 

وأشارت ذياب إلى أحدث إنجاز للمرأة الفلسطينية مرسوم الرئيس محمود عباس المتعلق بالمواد في قانون العقوبات المتعلقة بجرائم قتل النساء على خلفية ما يسمى "شرف العائلة". مشيدةً بالدور المهم الذي قامت به وسائل الإعلام.

وتطرقت ذياب إلى الدور البارز للمرأة الفلسطينية في كافة مراحل النضال الوطني الفلسطيني، ولا زالت تشارك حيث تساهم في هذه المرحلة في عملية بناء المؤسسات إستعداداً لإنجاز حلم الدولة الفلسطينية المستقلة ذات الحدود والسيادة وعاصمتها القدس الشرقية.

 

وشددت ذياب على أهمية دعم القيادة الفلسطينية على مستوى الرئاسة والحكومة والأحزاب لقضايا المرأة، مشيرةً إلى أهمية توقيع سيادة الرئيس محمود عباس على إتفاقية إلغاء كافة أشكال التمييز ضد المرأة "سيداو" والتي ستكفل ملائمة كافة القوانين الفلسطينية التي سيتم إقرارها لاحقاً مع بنود الإتفاقية. إضافة إلى أن المرأة الفلسطينية حققت بفضل هذا الدعم العديد من الإنجازات المهمة والتي تمثلت في مشاركتها الفعلية في عدد من مواقع صنع القرار الفلسطيني.

 

بدوره أعرب حبيب الحاج رئيس الوفد الضيف عن سعادة الوفد بالإطلاع على تجربة المرأة الفلسطينية المتميزة متمنياً أن تحذو الدول العربية حذوها وبأن ترسل بعثات لدراستها والإستفادة منها في تحسين وضع المرأة في دولهم وخاصة في مجال القوانين.        

 

من جانبه أكد رئيس نادي الأسير قدوره فارس على أهمية الدور النضالي الذي قامت به ولا تزال المرأة الفلسطينية، وأشاد بسلسلة الإنجازات التي حققتها على الصعيد المجتمعي.

 

وأعرب أعضاء الوفد عن شعورهم بالإعتزاز بمكانة المرأة الفلسطينية والتي كانت حاضرة بقوة في كافة مراحل زيارتهم، وتعاطفهم مع المرأة بسبب المعاناة التي تمر بها على الحواجز الإسرائيلية وكافة إجراءات الإحتلال.

أخبار مشابهة