معالي الوزير ربيحة ذياب تعود لأرض الوطن بتحقيق إنجازات للمرأة الفلسطينية بعد مشاركتها في لجنة وضع المرأة في الأمم المتحدة 2013.03.12
معالي الوزير ربيحة ذياب تعود لأرض الوطن  بتحقيق إنجازات للمرأة الفلسطينية بعد مشاركتها في لجنة وضع المرأة في الأمم المتحدة

عادت معالي وزيرة شؤون المرأة، إلى أرض الوطن بعد مشاركتها في أعمال لجنة وضع المرأة في دورتها  السابعة والخمسين  بمقر الأمم المتحدة في نيويورك ما بين4-9/3/2013، والتي ناقشت القضاء على كافة اشكال العنف ضد النساء والفتيات والمساواة بين الجنسين في إطار التنمية وتقاسم المسؤوليات بين الرجل والمرأة والتنشئة الإجتماعية وتحقيق التوازن في الحياة والعمل.وأبدت الوزيرة سعادتها بالمشاركة ولاول مرة تحت مظلة دولة فلسطين بعد قرار الأمم المتحدة بمنح فلسطين دولة -عضو مراقب في المنظومة الدولية.

وطالبت الوزيرة ذياب خلال كلمتها أمام لجنة وضع المرأة في الأمم المتحدة بالإفراج عن الأسيرات والأسرى،وضرورة إمتثال إسرائيل للإلتزامات الدولية والقانون الإنساني الدولي وإتفاقيات جنيف ،وتطرقت إلى السياسة الإسرائيلية وممارسات المستوطنين بحق الشعب الفلسطيني من تهجير وهدم للبيوت، والحواجز وجدار الفصل العنصري.

 

وتحدثت ذياب في كلمتها عن المرأة الفلسطينية ونضالالتها على مدار التاريخ في التصدي لعنف الإحتلال الإسرائيلي الذي يمارس دون رقابة دولية أو قوانين رادعة، ودون الإلتزام بالمواثيق الدولية وحقوق الانسان.

ومن الجديربالذكر بأنه تم الخروج بتوصيات ومسودات لعدة قرارات حول وضع المرأة الفلسطينية منها، التأكيد على أهمية إدماج وتحسين دور النساء في بناء عملية السلام وصنع القرار في ظل النزاع وكيفية تطبيق قرار السلم والأمن في حماية النساء، والمشاركة المتكافئة لدعم تنمية المجتمع الفلسطيني،والتأكيد على أن الإحتلال الإسرائيلي المعضلة الرئيسية التي تواجهها النساء الفلسطينيات،ومطالبة المجتمع الدولي بالإستمرار في تقديم المساعدات التي يحتاجها الشعب الفلسطيني لبناء المؤسسات الفلسطينية وإقامة الدولة عبر إدماج النوع الإجتماعي في برامج المساعدات الدولية،ومطالبة إسرائيل بالإمتثال الكامل للأحكام والمبادئ المفروضة التي أعلنها الإعلان العالمي لحقوق الانسان،وتسهيل عودة اللاجئين الفلسطينين إلى بيوتهم إمتثالا لقرارات الأمم المتحدة،والتشديد على المشاركة الدولية المستمرة لإنجاز عملية السلام العادلة والشاملة،وحث اللجنة الخاصة بوضع المرأة الإستمرار في رصد ومتابعة تنفيذ الإستراتيجيات الخاصة بالفلسطينيات والأطفال،ومطالبة مكتب الامين العام للأمم المتحدة الإستمرار بمراجعة الوضع الفلسطيني لمساعدة النساء الفلسطينيات وتسليم اللجنة الخاصة بوضع النساء تقريرا للجلسة القادمة (58)،ليشمل المعلومات التي قدمتها اللجنة الإقتصادية والإجتماعية لغرب اسيا حول التقدم في تنفيذ القرارات الحالية.      

وتوجهت ذياب بالشكر للأمين العام للامم المتحدة والدول الداعمة للشعب الفلسطيني والمرأة الفلسطينية في نيل حقوقه بالتحرر والإستقلال.

ملف
أخبار مشابهة