معالي وزيرة شؤون المرأة تشارك بمؤتمر دولي لدعم وتمكين المرأة الإقتصادي 2013.04.29
معالي وزيرة شؤون المرأة تشارك بمؤتمر دولي لدعم وتمكين المرأة الإقتصادي

شاركت وزير شؤون المرأة ربيحة ذياب، بمؤتمر دولي حول دعم وتمكين المرأة الاقتصادي اليوم وغدا وزيادة مشاركة النساء في مواقع صنع القرار، بالعاصمة الاردنية –عمان،ما بين الفترة 27-29  نيسان 2013، والممول من الحكومة الكندية من خلال الوكالة الكندية للتنمية الدولية(سيدا).

وقدمت الوزيرة ورقة عمل حول واقع تجربة المرأة الفلسطينية في مواقع صنع القرار والتي إستندت بها إلى وثيقة الإستقلال عام 1988 والقانون الأساسي الفلسطيني وقانون الإنتخابات الذي منح النساء الحق في الترشح والتصويت،وورقة المفاهيم التي صاغتها رائدات الحركة النسوية والتي قدمتها للرئيس ياسر عرفات، ونظام الكوتا ،وإنشاء وزارة شؤون المرأة.

وتحدثت ذياب حول دعم النظام السياسي الفلسطيني لحقوق النساء وتجلى ذلك بتوقيع الرئيس محمود عباس على إتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة (اتفاقية سيداو) ودعم وجودها في مجلس الوزارء والبرلمان الفلسطيني والقضاء والأحزاب السياسية والعديد من المواقع التي تشاركت بها مع الرجل كالمحافظ والمواقع الإقتصادية والإجتماعية والبلديات.

وأضافت بان الإعتراف الأممي بالدولة الفلسطينية فتح المجال أمام تقدم المرأة في ظل توفر المناخ المناسب للانضمام إلى كافة المؤسسات والإتفاقيات الدولية ولوقف ممارسات الإحتلال الإسرائيلي الذي يلقي باعبائه على المرأة الفلسطينية ويعيق تقدمها.

وأشارت إلى القوانين المعمول بها في فلسطين والحاجة الملحة لتغييرها وتعديل بعض القوانين الأخرى وصياغة قوانين جديدة كقانون الأحوال الشخصية وقانون العقوبات الفلسطيني،وإنجاز العديد من الإستراتيجيات لمناهضة العنف ضد المرأة، والحاجة إلى التدريب والتمكين والتأهيل لكلا الجنسين لإعادة التوازن للمجتمع الفلسطيني.

هذا وعلقت حول الموروث الثقافي في الحفاظ على الهوية الوطنية والتاريخ والنسيج الفلسطيني الأسري ومحاربة بعض الأنماط الثقافية والعادات والتقاليد التي تقف عائقا أمام تقدم المرأة.

واختتمت الوزيرة بأن المرأة شكلت نماذج ناجحة لتعزير دور النساء بالمشاركة في النظام السياسي لتحقيق التنمية المستدامة والعدالة الإجتماعية والشراكة الحقيقية والمساواة.

وتناول المؤتمر عدة محاور حول دعم وتمكين المرأة الاقتصادي،ودعم قضايا النوع الإجتماعي،وزيادة مشاركة النساء في مواقع صنع القرار،وبمشاركة العديد من الدول العربية والاجنبية والاوروبية.

ملف
أخبار مشابهة