معالي الوزيرة ربيحة ذياب تستقبل وفدا من تجمع أهالي القرى والمدن الفلسطينية المهجرة 2014.05.28
معالي الوزيرة ربيحة ذياب تستقبل وفدا من تجمع أهالي القرى والمدن الفلسطينية المهجرة

    إستقبلت وزير شؤون المرأة، ربيحة ذياب، وفدا من تجمع أهالي القرى والمدن الفلسطينية المهجرة عام 1948، لبحث آليات مناهضة العنف ضد المرأة وظاهرة قتل النساء في المجتمع الفلسطيني، وذلك اليوم في الوزارة.

وتحدثت ذياب عن ممارسات الاحتلال الإسرائيلي والاستيطان في إدخال ظاهرة العنف في المجتمع الفلسطيني، وممارساته اليومية بحق المواطنين من حواجز وهدم للبيوت ومصادرة الأراضي واقتلاع الأشجار والمواطنين.

وقالت الوزيرة بان الشعب الفلسطيني متمسك بأرضه وعودته إلى قراه ومدنه التي هجر منها قسرا وقهرا بسبب الاحتلال الإسرائيلي والاستيطان، مشيرة إلى التضحيات التي قدمها أهالي فلسطين عام 1948 وصمودهم على أراضيهم.

 

وتحدث رئيس تجمع أهالي القرى والمدن الفلسطينية المهجرة عام 1948، عمر عساف، عن أسباب انتشار ظاهرة القتل في المجتمع الفلسطيني، والت تعود إلى الوضع السياسي والاحتلال الإسرائيلي، والحاجة للأمن وتطبيق القانون، والضائقة الاقتصادية الخانقة، وضعف الوازع الديني والأخلاقي، وانتشار ظواهر الفساد الأخلاقي، وانتشار ظاهرة الطلاق، وعزوف الشباب عن الزواج بسبب تكاليف الزواج الباهظة وارتفاع متطلبات الحياة.

 

ودعت الوزيرة إلى تكاتف الجهود والتعاون بين كافة المؤسسات الوطنية للوقوف في وجه هذه الظاهرة والحد بشكل كبير من انتشار ظاهرة القتل لحماية أبناء الشعب الفلسطيني.   

  

أخبار مشابهة