الخطيب يناشد المؤسسات العربية والأجنبية المانحة 2014.08.12
الخطيب يناشد المؤسسات العربية والأجنبية المانحة

نتيجة الحرب الشرسة التي تشنها قوات الإحتلال على أهلنا في قطاع غزة، ونظراً للأوضاع المأساوية التي حولت غزة هاشم الى منطقة منكوبة يعيش سكانها فوق الدمار والركام، أجرى وكيل وزارة شؤون المرأة بسام الخطيب العديد من المراسلات شملت مؤسسات عربية وأجنبية مانحة بهدف التعاون لتأمين بعض الإحتياجات العينية للمتضررين من الحرب خاصة إحتياجات النساء والأطفال، من مساكن متنقلة مؤقتة وكراسي كهربائية للنساء المعاقات نتيجة ما تعرضن له في هذه الحرب، بالإضافة لتوفير إغطية وفرشات وحقائب مدرسية للأطفال كون أن العام الدراسي يبدأ بمشارف الشهر القادم.

 

كما أكد الخطيب في مراسلاته على أهمية دعم المرأة الفلسطينية وضرورة أغاثتها وتقديم مشاريع لها لإعالة نفسها وأطفالها ومتابعة المشاريع من أجل تنميتها وتحسين أوضاعها وتأهيلها نفسياً واقتصادياً بعد الحرب التي أفقدتها معيل الاسرة، وجعلت المرأة هي المعيل الوحيد ومصدر الدخل لأسره والاطفال.

 

 

أخبار مشابهة