مشاركون يناقشون سبل التمكين الاقتصادي للمرأة في قرى سلفيت وقلقيلية 2014.09.28
مشاركون يناقشون سبل التمكين الاقتصادي للمرأة في قرى سلفيت وقلقيلية

 

رام الله – 25/9/2014: عقدت منظمة الإسعاف الأولي- المساعدة الطبية الدولية وجمعية نساء من أجل الحياة مؤتمراً حول التمكين الإقتصادي للمرأة في قرى سلفيت وقلقيلية، وذلك في فندق القصر بمدينة نابلس. حيث أقيم المؤتمر تحت رعاية وزارة شؤون المرأة وبدعم مع الاتحاد الأوروبي.


وافتتح المؤتمر بكلمة من رئيس بعثة المنظمة في فلسطين السيد ماثيو ايبسين جودين الذي قال بأن المنظمة وضعت منذ بدء عملها في فلسطين في عام 2014 استراتيجية من أجل حماية وتحسين سبل عيش السكان المتضررين من الاحتلال وآثاره. وفي داخل هذا الإطار تكمن الرغبة في دعم اقتصاد الأسر في المناطق الريفية من خلال مشاركة أفضل للمرأة، وذلك بتنفيذ برامج طويلة الأمد. وأضاف جودين بأن المنظمة طورت بالشراكة مع جمعية نساء من أجل الحياة هذا المشروع بدعم من الاتحاد الأوروبي، والذي يستهدف 10 قرى في محافظتي سلفيت وقلقيلية من خلال منظمات المجتمع المدني العاملة في هذه القرى.

من جهته قال وكيل وزارة شؤون المرأة السيد بسام الخطيب أن الوزارة تسعى دائماً إلى دعم ومساندة كافة الجهود التي تهدف إلى تمكين المرأة إقتصادياً، تمكيناً حقيقياً لا يقتصر على الجانب النظري، بل يركز على الجوانب العملية المباشرة، وتعمل على التشبيك بين المؤسسات التي تقدم  الخدمات والنساء.

أما المديرة العامة لجمعية نساء من أجل الحياة السيدة فاطمة عاصي فأشارت في كلمتها بأنها تأمل من خلال الشراكة مع المنظمة بوضع لبنات اساسية في طريق تحقيق فكرة الجمعية الاساسية وهي تمكين النساء، مؤكدةً أن التمكين الاقتصادي والاجتماعي للنساء يقودنا إلى مجتمع تسوده العدالة والحرية والديمقراطية.

وهدف المؤتمر بشكل أساسي إلى عرض نتائج وتوصيات دراسة أجرتها ألفا للبحوث الدولية بتفويض من منظمة الإسعاف الأولي – المساعدة الطبية الدولية حول التمكين الاقتصادي للمرأة في عشرة قرى في سلفيت وقلقيلية، ومن ثم عرض للخطة الاستراتيجية التي طورتها شركة دايمنشنز للاستشارات من أجل توعية المجتمع الفلسطيني بأهمية مشاركة المرأة  اقتصادياً وانعكاسه الايجابي على الاقتصاد سواء على المستوى العائلي، المحلي أو الوطني.


كما تم عرض خطة التوعية المجتمعية والإعلامية التي ستنفذها منظمة الإسعاف الأولي – المساعدة الطبية الدولية بالشراكة مع جمعية نساء من أجل الحياة. حيث تم إطلاق الحملة في بداية الشهر الجاري وستتمتد حتى أواخر عام 2015.

وحضر المؤتمر أكثر من 180 مشارك ومشاركة من المؤسسات الرسمية، المؤسسات الدولية الرسمية والمجتمعية، ومؤسسات المجتمع المدني الحقوقية والنسوية. حيث أعربوا عن سعادتهم بإيلاء اهتمام لهذه القرى المهمشة نسبياً من المشاريع الاقتصادية.


أخبار مشابهة