أطلقت وزارة شؤون المرأة ، حملة التوعية لمناهضة العنف ضد المرأة، وذلك خلال ورشة عمل نظمتها في محافظة جنين بالشراكة مع المحافظة 2015.04.29
أطلقت وزارة شؤون المرأة ، حملة التوعية لمناهضة العنف ضد المرأة، وذلك خلال ورشة عمل نظمتها في محافظة جنين بالشراكة مع المحافظة

وأوصى المشاركون في الورشة التي نظمت في قاعة المحافظة، لمناقشة السبل الكفيلة بمناهضة العنف ضد المرأة، بضرورة تطوير التشريعات الوطنية المعمول بها في فلسطين لتتوافق مع مضامين حقوق المرأة وتمكينها وحمايتها.

وأجمعوا، على ضرورة تأمين حق الحماية الأساسية للمرأة والذي اعتمدته وزارة شؤون المرأة ليتم من خلاله تأهيل وتدريب الكوادر الصحية لاستقبال النساء المعنفات وحل المشاكل الأسرية قبل وصولها إلى دوائر حماية الأسرة في الشرطة.

وحثوا، المؤسسات والمراكز النسوية في المناطق المهمشة، على ضرورة نشر التوعية بأهمية دور المرأة في المجتمع، وتعزيز الاحترام المتبادل بين الجنسين، ومحاربة كل أشكال العنف والظلم، والعمل على تعزيز المشاريع التنموية لتمكين المرأة اقتصادياً وإعالة أسرتها.

ونظمت ورشة العمل في قاعة المحافظة، بحضور محافظ جنين، اللواء إبراهيم رمضان، ووكيل وزارة شؤون المرأة، بسام الخطيب، ومديرة وحدة الشكاوى في الوزارة، إلهام سامي، وبمشاركة ممثلين عن المؤسسات الرسمية والأهلية والأمنية ذات العلاقة، وعدد من  كادر العاملات في الوزارة.

وأكد رمضان حرص السلطة الوطنية على توفير الحصانة والحماية للمرأة، معتبراً أن توفير هذه الحماية يأتي من خلال تعزيز ثقافة السلم الأهلي في المجتمع والتنشئة التي تبدأ من الأسرة، وهو أمر لا يأتي فقط من خلال إجراءات قانونية لمحاربة الجرائم وقضايا العنف في المجتمع، وإنما من خلال بناء ثقافة مجتمعية أساسها معالجة القضايا بعيداً عن العنف، وتسهم في صون حقوق المرأة وحمايتها.

وأشار إلى بعض القضايا التي ترد إلى المحافظة ذات صلة بالمرأة وتعمل المحافظة على معالجتها، في وقت دعا فيه لجان المرأة إلى تطوير برامجها وتعزيز دور المرأة بشكل يتناسب مع الطموح الذي يسعى إليه المجتمع في دولة يسودها الأمن والعدالة وتتحقق فيها الكرامة لكافة مواطنيها، وخاصة المرأة.

وقال رمضان: «إننا نعول على المرأة كثيراً في إحداث نقلة نوعية على المستويين الاجتماعي والنضالي السياسي، ونحن ندعم كافة المبادرات التي تعمل على تعزيز دور المرأة وتحد من الضغوط الواقعة عليها».

من جانبه قال الخطيب، إن هذا اللقاء خصص للإعلان عن انطلاق حملة التوعية لمناهضة العنف ضد المرأة من محافظة جنين، والتي تعمل على إطلاق محاور لتمكين المرأة من صنع القرار.

وبين الخطيب، أن من أهم تلك المحاور محور مناهضة العنف بالتشارك مع كافة المؤسسات في المحافظة من أجل نشر التوعية واحترام المرأة والرجل على حد سواء.

وتابع: «إننا نسعى إلى إنهاء حالات العنف التي حرمتها الأديان السماوية بالعمل المسبق والوقائي من خلال برامج الوزارة والتي تستهدف أيضا فئة الرجال».

وقال الخطيب: «ما زلنا تحت الاحتلال، والحالات المعنفة تؤدي إلى تفكك الأسرة والمجتمع وتنعكس بشكل مباشر على التنشئة داخل الأسرة، والعدو هو جزء أساسي يسعى إلى تفكيك المجتمع من الداخل».

وأشار، إلى أهمية دور المرأة الفلسطينية التي ناضلت جنباً إلى جنب مع الرجل، ولا بد من الاعتراف بها كشخصية اعتبارية في المجتمع ومنحها حقوقها كاملة كما شرعها الدين الإسلامي الحنيف.

وركز على أهمية هذا اللقاء التشاوري من أجل تبادل الأفكار والخبرات للخروج بآلية عمل كفيلة بمعالجة كافة أشكال العنف ضد المرأة.


أخبار مشابهة