عطوفة الوكيل يبحث سبل التعاون مع وفد من القنصلية الإمريكية العامة في القدس 2015.05.12
عطوفة الوكيل يبحث سبل التعاون مع وفد من القنصلية الإمريكية العامة في القدس

بحث وكيل وزارة شؤون المرأة بسام الخطيب مع قنصل الإعلام والثقافة في القنصلية الأمريكية العامة ريتشارد وينجن ومستشارة الشؤون القانونية في القنصلية مي برغوثي، آليات التعاون المستقبلية وذلك اليوم في مقر الوزارة.

وأشار الخطيب لإهتمام الوزارة كونها المظلة الوطنية للمرأة الفلسطينية بالإطلاع على تجارب الدول العربية والغربية فيما يخص قضايا المرأة وذلك لبناء تجربة فلسطينية نوعية لحماية وتمكين ودعم النساء الفلسطينات أينما تواجدن، موضحاً أن الوزارة تعمل على كافة المحاور التي تخدم النساء وذلك بالشراكة مع جهات الإختصاص الحكومية من خلال وحدات النوع الاجتماعي في مختلف الوزارات والتي يتم تدريبها ودعمها وتقيمها من قبل وزارة شؤون المرأة، وبالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات النسوية القاعدية من خلال مراكز تواصل الموجودة في كافة المحافظات.

وأكد الخطيب على إهتمام الوزارة بإقرار وتعديل القوانين التي تعنى بقضايا المرأة ومنها قانون حماية الأسرة من العنف الذي تم إدراجه على طاولة مجلس الوزارء كخطوة أولى لأقرار القانون الذي يهدف لإنصاف المرأة وحماية حقوقها، مؤكداً على دعم الحكومة لقضايا المرأة ومناصرتها.

وعلى صعيد أخر أشار الخطيب الى أن فلسطين هي من أوائل الدول التي وضعت الخطة التنفيذية لقرار مجلس الأمن الدولي (1325)، إضافة لتشكيل لجنة وطنية لتنفيذه بهدف حماية النساء وقت النزاع المسلح ووقت الحروب كون أن المرأة هي ضحية هذه النزاعات، مؤكداً على ضرورة تفعيل الإستراتيجية الوطنية لحماية النساء في المحافل الدولية.

وحول المحور الإقتصادي أعرب الخطيب عن إهتمام الوزراة بتدريب وتأهيل النساء لإطلاق المشاريع الصغيرة، وذلك  بمتابعتهن من الناحية النظرية والعملية إضافة لسعي الوزراة لزيادة مشاركة النساء في أماكن صنع القرار من خلال تنفيذ الإستراتيجيات الوطنية والعبر قطاعية التي تنفذها الوزراة.

 

ومن جانبه ثمن وينجن عمل الحكومة الفلسطينية و وزارة شؤون المرأة لإعطائهم فرصة للنساء مميزة عن الدول العربية الأخرى، ومؤكداً على ضرورة  تغير الصورة النمطية للمرأة الفلسطينية، وتمكينها خاصة في المناطق الريفية، إضافة للعمل على زيادة وعي الرجال تجاه قضايا النساء ودعمهن.

 

ومن جانب أخر أبدى الخطيب خلال ورشة عمل حول المشاركة النشطة وإدماج النوع الاجتماعي للأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين من خلال تمكين منظمات الأشخاص ذوي الإعاقة المحلية إستعداد الوزارة للتشارك مع كافة المؤسسات الداعمة للمرأة الفلسطينية، وبناء شبكة من العمل الحقيقي للحد من العنف وإستخراج الطاقات الإيجابية الكامنة لدى الرجال والنساء، والخروج بخطة عمل لمدة عام تستهدف ذوي الإعاقة، وتأتي هذه الورشة بالشراكة مع وزارة شؤون المرأة و الاتحاد العام للمعاقين بحضور ممثلين من مختلف المؤسسات النسوية والحكومية ومراكز تواصل.


أخبار مشابهة