الآغا تبحث مع المؤسسات النسوية فعاليات الحملة العالمية لمناهضة العنف 2015.10.12
الآغا تبحث مع المؤسسات النسوية فعاليات الحملة العالمية لمناهضة العنف

بحثت الدكتورة هيفاء الآغا وزيرة شؤون المرأة، في مدينة رام الله، اليوم، مع المؤسسات النسوية فعاليات الحملة العالمية لمناهضة العنف ضد المرأة.

 

وأكدت الآغا على أهمية التخطيط المشترك لحملة واسعة تعكس الأحداث التي يواجهها الشعب الفلسطيني حالياً وتركز على الهبة الجماهيرية والعنف الذي يمارسه الإحتلال على النساء والأطفال والشباب.

 

وأضافت الآغا بأن العنف هو قضية مجتمعية مطلوب مشاركة الرجال والنساء بها، وعلينا طرح أفكار جديدة ومبتكرة، لأنشطة تعبر عن وحدتنا الوطنية.

 

من جانبه أكد بسام الخطيب على أهمية تكامل العمل الحكومي مع مؤسسات المجتمع المدني، وتوحيد الجهود لتنفيذ حملة محلية واحدة بمشاركة الجميع، حملة مميزة بمبادرات غير نمطية، تنقل رسالة موحدة.

 

وأجمع الحضور من المؤسسات بأن الحملة لهذا العام لا بد أن تركز على إبراز عنف الإحتلال بشكل واضح ونشره للعالم، والإستفادة من وسائل التواصل الإجتماعي، والرسائل الإعلامية، ومشاركة الرجال، ومشاركة الشبكات العربية والإقليمية والدولية الداعمة للشعب الفلسطيني.

 

 

ومن جانب آخر إلتقت الدكتورة هيفاء الآغا، في مكتبها اليوم، مع نور عصفور وسامر خضير من الجمعية الفلسطينية لصاحبات الأعمال "أصالة"، لبحث آليات التعاون.

 

وأكدت الآغا على أهمية التعاون مع الجمعية حول التمكين الإقتصادي للمرأة، بإعتباره أحد محاور عمل الوزارة.

 

وشدًد بسام الخطيب على تقاطع الوزارة في العمل مع "أصالة" بإعتبارها شريك إستراتيجي، وبإعتبار الوزارة جهة غير منفذة تعمل على السياسات والقوانين، وتتعاون مع المؤسسات الشريكة في التنفيذ.

 

وإقترح الخطيب لمتابعة قضية الميراث للنساء بأن يتم أخذ حالة ومتابعة كافة الإجراءات لتحديد الفجوات والثغرات الواجب العمل عليها لضمان حصول المرأة على ميراثها بطريقة سلسة.

 

بدوره قدم خضير مستشار الإعلام والضغط والمناصرة لجمعية أصالة، شرحاً مستفيضاً عن عمل الجمعية على التمكين الإقتصادي للنساء من خلال الميراث، وإجراءات التخارج وحصر الإرث، ووصول المراة لموقع صنع القرار في الغرف التجارية، وتسجيل المشاريع الخاصة بالنساء، السجل التجاري، والضريبة، وبناء قدرات النساء في مجال إستخدام الإنترنت.


أخبار مشابهة