وزارة شؤون المرأة تبحث آليات التعاون مع "الأونروا" 2016.04.12
وزارة شؤون المرأة تبحث آليات التعاون مع

بحث بسام الخطيب وكيل وزارة شؤون المرأة، اليوم، في مدينة رام الله، مع كل من وفاء علي مديرة الخدمات الإجتماعية، وسهير صوالحة مديرة برنامج المرأة ، من دائرة خدمات الإغاثة والخدمات الإجتماعية في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" وبحضور عدد من كادر الوزارة، آليات التعاون لتمكين وحماية المرأة الفلسطينية اللاجئة.

 

وأكد الخطيب على أهمية شراكة الوزارة مع الأونروا في العمل على قضايا المرأة وخاصة فيما يتعلق بمناهضة العنف ضد النساء، حيث تتعرض المرأة الفلسطينية لنوعين من العنف، عنف الإحتلال والعنف المجتمعي.

 

وأضاف الخطيب بأن الوزارة تعمل على عدة محاور هي التمكين السياسي والإقتصادي ومناهضة العنف ضد المرأة، وبأن هذه المحاور مرتبطه ببعضها البعض حيث يعتبر الفقر من أهم الأسباب التي تؤدي للعنف في فلسطين.

 

وأوضح الخطيب بأن الوزارة تعمل على عدة مستويات في محور مناهضة العنف، وتبدأ برفع الوعي وتعميم الفكرة وبناء القدرات، مروراً بتدخلات الخطة الإستراتيجية لمناهضة العنف، وصولاً لدمج الرجال ومشاركتهم في الحد من العنف ضد النساء، إضافة إلى العمل مع صناع القرار في المؤسسات الرسمية، ومع المؤسسات الإعلامية من خلال الشبكة الإعلامية الداعمة لقضايا المرأة، والعمل على إقرار قوانين كقانون حماية الأسرة من العنف.

 

وواصل الخطيب بأن الوزارة سياساتيه وليست جهة تنفيذيه، وبأن تنفيذ إستراتيجيات الوزارة بشكل عملي يتم من خلال وحدات النوع الإجتماعي في القطاع الحكومي، ومؤسسات المجتمع المدني الشريكة في مراكز تمكين النساء "تواصل" في المحافظات.

 

وقدمت علي شرحاً عن أنشطة الوكالة في الحماية والحد من الفقر والتمكين الإقتصادي للنساء، من خلال تحديد الفئة المستفيدة في المخيمات ودعمها بقروض صغيرة ومنح.

 

وشرحت صوالحة توجه الأونروا لإستهداف الشباب لتقديم مبادرة مجتمعية بعد العمل معهم على مستويين ذاتي ودمجهم في التأثير في كافة قضايا المجتمع بما فيها قضايا المرأة.

 

وبحث الجانبان تفاصيل آليات التعاون المستقبلية لمناهضة العنف ضد النساء وخاصة في المخيمات والأماكن المهمشة، والعمل على قرار 1325.


أخبار مشابهة