الخطيب يبحث سبل التعاون مع وفد من الممثلة الدنماركية 2016.04.18
الخطيب  يبحث سبل التعاون مع وفد من الممثلة الدنماركية

بحث بسام الخطيب وكيل وزارة شؤون المرأة ،اليوم، في مقر الوزارة، مع السيد اندرز تانج فريبوغ مسؤول مكتب الممثلية الدنماركية في فلسطين و السيد خالد منصور مسؤول البرامج والنقطة المركزية للنوع الاجتماعي، آليات وسبل التعاون المستقبلية بحضور مدير دائرة المشاريع صمود الحمد الله و مديرة دائرة العلاقات الدولية شرين أبو الرب.

 

وأشار الخطيب لإهتمام الوزارة كونها المظلة الوطنية للمرأة الفلسطينية بالإطلاع على تجارب الدول العربية والغربية فيما يخص قضايا المرأة وذلك لبناء تجربة فلسطينية نوعية لحماية وتمكين ودعم النساء الفلسطينات أينما تواجدن، موضحاً أن الوزارة تعمل على كافة المحاور التي تخدم النساء وذلك بالشراكة مع جهات الإختصاص الحكومية من خلال وحدات النوع الاجتماعي في مختلف الوزارات والتي يتم تدريبها ودعمها وتقيمها من قبل وزارة شؤون المرأة، وبالتعاون مع مؤسسات المجتمع المدني والمؤسسات النسوية القاعدية من خلال مراكز تواصل الموجودة في كافة المحافظات.

 

وأضاف الخطيب بان الوزارة خلال الفترة السابقة عملت على إعداد الخطط الإستراتيجية عبر القطاعية للنوع الإجتماعي، ومناهضة العنف ضد النساء، وأنشأت العديد من اللجان الوطنية، وعملت على كثير من المحاور لتضمين قضايا النوع الإجتماعي في خطط الحكومة، والتي كان أبرزها صدور بلاغ الموازنة العامة مستجيباً للنوع الإجتماعي.

 

وعلى صعيد أخر أشار الخطيب الى أن فلسطين هي من أوائل الدول التي وضعت الخطة التنفيذية لقرار مجلس الأمن الدولي (1325)، إضافة لتشكيل لجنة وطنية لتنفيذه بهدف حماية النساء وقت النزاع المسلح ووقت الحروب كون أن المرأة هي ضحية هذه النزاعات، مؤكداً على ضرورة تفعيل الإستراتيجية الوطنية لحماية النساء في المحافل الدولية.

 

وحول المحور الإقتصادي أعرب الخطيب عن إهتمام الوزراة بتدريب وتأهيل النساء لإطلاق المشاريع الصغيرة، وذلك  بمتابعتهن من الناحية النظرية والعملية إضافة لسعي الوزراة لزيادة مشاركة النساء في أماكن صنع القرار من خلال تنفيذ الإستراتيجيات الوطنية والعبر قطاعية التي تنفذها الوزراة.

 

ومن جانبه ثمن فريبورغ عمل الحكومة الفلسطينية و وزارة شؤون المرأة لإعطائهم فرصة للنساء مميزة عن الدول العربية الأخرى، ومؤكداً على ضرورة  تغير الصورة النمطية للمرأة الفلسطينية، وتمكينها خاصة في المناطق الريفية، إضافة للعمل على زيادة وعي الرجال تجاه قضايا النساء ودعمهن.


أخبار مشابهة