مقابلة هند جرار 2020.10.12

28 تموز 2020 
رام الله- نساء FM- قالت مديرة العلاقات العامة والتسويق في مؤسسة فاتن هند جرار في حديثها لنساء اف ام ضمن برنامج قهوة مزبوط إن المؤسسة بصدد طرح برنامجين تمويليين في السوق الفلسطيني، ويأتي ذلك من منطلق رسالة ورؤية المؤسسة بتوفير خدمات مالية متنوعة تلبي احتياجات ابناء شعبنا الناشطين اقتصاديا والراغبين بتحسين جودة حياتهم.
وأشارت جرار إلى أن البرنامج الأول "طموحي" هو برنامجٌ  تمويلي موجه للنساء الأقل حظاً ومقدرة داخل المجتمع الفلسطيني وهو موجه لذوات الدخل المحدود واللواتي يعلن اسرهن ، حيث سيطلق قريباً بشروط ميسرة  ويشترط به أن تمتلك السيدة المؤهلات العلمية او التدريبات اللازمة والتي تخولها لإعداد والبدء بمشروعها او منتجها الجديد.

وأضافت البرنامج الآخرموجه لتعزيز وتطوير القطاع الصناعي الفلسطيني حيث يستهدف أصحاب وصاحبات المصانع الصغيرة والمتوسطة حيث يشجع البرنامج على الصناعة ولفت الأنظار للإقتصاد الوطني وتطوير الموارد والأدوات المستخدمة .

وبينت أن البرنامجين الجديدين نتاج لدراسة أعدت حول تقييم الآثار الاقتصادية والاجتماعية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة الممولة من قبل "فاتن والذي أعدها المعهد العربي للتخطيط –الكويت حيث أن أهمية الدراسة  لم  تقتصر على الجوانب التقييمية فحسب، بل تتعداها إلى أمور تتعلق بالتعاطي مع الجمهور المستفيد، وتحقيق الشمول المالي .

يذكر أن مؤسسة فاتن حصلت الفلسطينية للإقراض والتنمية ( فاتن ) على درجة عالية هي الأولى على مستوى الشرق الأوسط وشمال افريقيا والثانية عالميا بعد نيجيريا في تصنيفها الاجتماعي Social Rating التي قامت بإجرائها " إنكلوجن"  وهي منظمة مختصة بإجراء التصنيفات للمؤسسات المالية والعاملة في قطاع التمويل الصغير على مستوى العالم .

فقد حصلت مؤسسة فاتن  في تصنيفها الاجتماعي على درجة SPIR2  وهي ثاني أعلى درجة ضمن التصنيفات الخمسة المعتمدة لدى "إنكلوجن" ، والتي عكست من خلالها مقدرتها العالية على المنافسة والعمل  في بيئة غير مستقرة ، وكذلك تطبيقها للحوكمة والشفافية وتبنيها لاستراتيجيات شاملة للوصول الى الاستدامة.

ويشار  إلى أن المؤسسة قدمت منذ انطلاقة نشاطها العام 1999 أكثر من 200 ألف قرض بقيمة نصف مليار دولار ، من بين المقترضين من "فاتن" هناك 32 ألف مقترض نشط، من ضمنهم 20 ألفا من الشباب، و11 ألفا من النساء، موضحة أن الحصة السوقية لـ "فاتن" تبلغ نحو 41%.
للاستماع إلى المقابلة: RadioNisaafm