طاقم شؤون المرأة يُطلق أنشطة مشروع قراري مستقبلي 2020.10.13
طاقم شؤون المرأة يُطلق أنشطة مشروع قراري مستقبلي

5.8.2020
بدأ طاقم شؤون المرأة بإطلاق أنشطة "مشروع قراري مستقبلي"، والذي يتم تنفيذه في محافظات الضفة الغربية وقطاع غزة، بالشراكة مع منظمة كير العالمية في فلسطين (الضفة الغربية/غزة) وبتمويل من الاتحاد الأوروبي.
يعزز مشروع قراري مستقبلي المشاركة للقيادات النسائية والشبابية، للعب دور فعال داخل مجتمعاتهم/ن من أجل تعزيز التفاهم المتبادل والثقة والاطمئنان، وتحدي العقبات التي تستبعدهم/ن إلى حد كبير من المشاركة في عمليات السلام وصنع القرار.
وقام الطاقم في قطاع غزة بعقد لقاءات تمهيدية في (10) مواقع مختلفة، مع ناشطات ونشطاء من الشباب والشابات، الذين تم اختيارهم/ن من خلال الأحزاب السياسية كمؤثرين ومؤثرات وفاعلين وفاعلات في مناطق تواجدهم/ن ومجتمعاتهم/ن المحلية. اشتملت اللقاءات على التعريف بالمشروع وأنشطته المختلفة، والدور المنوط بهؤلاء الشباب والشابات في الإعداد والتنفيذ لخطط العمل في أماكن تواجدهم/ن.
كما يقوم فريق عمل المشروع بالضفة الغربية حالياً بتنفيذ اللقاءات التمهيدية من خلال تطبيق زوم من أجل تحقيق إجراءات الوقاية والسلامة العامة.
سيتم خلال المشروع استهداف أكثر من 2250 ناشط/ة مجتمعي موزعين على ثلاثين موقع، كما سيتم مشاركة 22 صحفياً يعملون ضمن 11 مؤسسة إعلاميه على تشكيل المنبر الإعلامي، بهدف إيجاد بيئة تنموية قادرة على تنفيذ الحملات التخصصية ضد العنف ولصالح حقوق الإنسان، وتمكين هؤلاء الفاعلين والفاعلات في المؤسسات الإعلامية من تقديم قصص ومشاهدات تساعد على تشكيل الرأي العام وتشجيع المشاركة ضمن حملة إعلامية مشتركة على مدار 12 شهرًا حول عمليات بناء السلام والتسامح والمشاركة السياسية والتي تم تنفيذها بشكل متزامن في المناطق الثلاثة.
وسيعمل المشروع على تمكين 60 شخص من الناشطات والنشطاء الشباب من خلال تلقيهم تدريب مدربين TOT بواقع 24 ساعة تدريبية؛ لتعبئتهم وبناء قدراتهم على تنفيذ الأنشطة والحملات التوعوية ضمن خطط اللجان في المناطق المتفق عليها، وتمكينهم/ن أيضًا للقيام بمبادراتهم/ن الخاصة في المستقبل في قضايا متنوعة مثل حل النزاعات، التفاوض، صناعة القرار، والمشاركة السياسية.
كما سيتم إنشاء منتدى نسوي يضم خمسين امرأة وناشطة من القيادات السياسية والاجتماعية في المناطق المستهدفة، من أجل صياغة برنامج سياسي موحد ومناقشة قضايا النساء ذات الأهمية كالمشاركة السياسية، وقضايا العنف ضد النساء، وقضايا السلم الأهلي.
وأخيراً سيقوم المشروع بنشر مقالات لكُتاب ذكور معروفين ومؤثرين في مجتمعاتهم. حيث ستنشر على مستوى المجتمع المحلي والوطني والدولي من أجل تعزيز الوعي العام والقبول الاجتماعي لمشاركة المرأة في عمليات بناء السلام وحل النزاعات.

المصدر: البوابة الإعلامية للمنظمات الأهلية الفلسطينية